القائمة الرئيسية

الصفحات

شريط الاخبار

سهير البابلي اعتزلت الفن وارتدت الحجاب

 رحيل الفنانة سهير البابلي التي اعتزلت الفن وارتدت الحجاب


توفيت مساء الأحد ، الفنانة سهير البابلي بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 86 عاما. 


رحيل الفنانة سهير البابلي التي اعتزلت الفن وارتدت الحجاب
سهير البابلي


أعلن زوج ابنتها رضا طعمية وفاتها بعد مسيرة فنية طويلة.


وقال إن جنازة سهير البابلي سيتم تحديدها  في وقت لاحق اليوم. 


دخلت المتوفاة في غيبوبة السكري ، وبعدها بدأت صحتها تتدهور ، وأخيرا تم وضعها على آلة أكسجين في محاولة من الأطباء لتدارك حالتها الصحية ألا أن المنية وافتها ذات الليلة.


ونعا كثير من الفنانين والمخرجين وفاة سهير البابلي ومنهم المخرج عمر زهران والممثل محمد هنيدي.


سهير البابلي اعتزلت الفن وارتدت الحجاب .

من هي سهير البابلي


ولدت الفنانة سهير حلمي إبراهيم البابلي في محافظة دمياط في 14 فبراير 1935 وترعرعت في مدينة المنصورة. 


ودرست بالأكاديمية العليا للفنون المسرحية ثم دخلت في مجالات الدراما والتلفزيون.


موهبة مبكرة للفنانة سهير البابلي

بدأ التمرد في حياة سهير البابلي مبكرا جدا ، ولدت في 14 فبراير 1935 في مركز فار سكور بدمياط .


وانتقلت مع عائلتها إلى المنصورة حيث كان والدها يعمل في مدرسة ثانوية للبنين. 


ورفضت والدتها وعائلتها الانخراط في الأعمال الفنية منذ أن كانت طفلة ، وعلى عكس والدها الذي شجعها دائمًا.


وقد رأى موهبة ابنته في تقليد الفنانين  وأن لديها حس الفن. 


تشتهر عائلتها بالموهبة وكتابة الزجل والذكاء.


بعد تخرجها من الثانوية قررت سهير البابلي الالتحاق بأكاديمية الدراما واختبرها الفنان جورج أبيض. 


كما درست في المعهد الموسيقي وتعلمت العزف على بعض الآلات الموسيقية بتوجيه من رتيبة الحفني. 


تأثرت بالفنانة ليلى مراد (ليلى مراد) ، لكنها اضطرت لترك الأكاديمية بسبب ضغط الأسرة في السنة الثالثة ، بانتظار فرصة العودة للفنون مرة أخرى. 


وحصلت على مساعدة  المخرج المسرحي فتوح نشاطي بالإضافة لوالدها.


سهير البابلي سيدة المسرح السياسي

حصلت سهير البابلي على لقب سيدة المسرح السياسي عن أعمالها الدرامية التي اتسمت بالجرأة السياسية .


ولم تفز باللقب في بداية مسيرتها ، لكنها أصبحت من أيقونات المسرح المصري وشخصية كبيرة. 


وشخصية مشهورة في صناعة المسرح ، لذلك عملت في البداية في المسرح الوطني مع أمينة رزق وسناء جميل. 


ولكن بشخصيتها المتمردة ابتكرت تاريخًا فنيًا مختلفًا تمامًا عن تاريخ نجوم المسرح.


كانت نجومية المسرح هي حجر الأساس في مسيرة سهير البابلي إحدى نجمات المسرح القومي في ذلك الوقت. 


فبدايتها كانت في مسرحية ( الصفقة )بطولة سميحة أيوب وفؤاد شفيق.


ورقصت سهير البابلي على كل أغنية في المسرحية لكنها فازت بالبطولة المطلقة في المسرحية الثانية "بيت من الزجاج" ، أمام أمينة رزق وسناء جميل. 


والتي كانت مسرحية عرضت في كثير من الدول العربية وقتها. 


ثم عرضت "آه ياليل  يا ​​قمر"، وقدمت خلالها مشهد لرقصة جنائزية وهاذه المسرحية كانت مرشحة لتعرض في باريس بأحد المهرجانات .


وبسبب مشهد الرقصة تعرضت سهير البابلي لمشاكل في الركبة وتعالجت في لبنان.


في "سليمان الحلبي" ،  ظهرت وهي تؤدي دور فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا ، وعمرها الحقيقي 24 عامًا ، وفي هذا العمل تعرضت للصفع وشل وجهها تقريبًا.


مسرح سهير البابلي المتمرد

تجربة سهير البابلي الثرية في المسرح جعلها تجيد اختيار  أعمالها. 


لأنها اشتهرت بحبها للمسرح المختلف والمتمرد الذي ينتقد كل ما يعانيه الناس ولكن من خلال الكوميديا ​​مثل "على الرصيف" ، المسرحية التي تم حظرها لأسباب سياسية. 


ومسرحية "العالمة باشا" ، ومسرحيتها أيضا "نرجس" و "عطية الإرهابية" ، ومسرحية "ريا وسكينة".





سهير البابلي كيف أرتدت الحجاب 

اهتمامات سهير البابلي لم تشغلها عن ابنتها ، فكانت الصداقة بينهما عميقة. 


الأمر الذي جعل سهير تشعر بالخجل والخوف الشديد من حجاب ابنتها ، التي تتعلم القرآن وهي مهتمة بالفن. 


وهاذا دفع وشجع سهير البابلي  على اعتزال الفن ، بعد لقائها الأمام محمد الشعراوي ، الذي طلب منها تقديم فن هادف يخدم الإنسانية.


ولكن الحاجات الاقتصادية والمادية دفعها للعودة الى الفن مرة أخرى وهاذا على حسب قولها في مقابلة لها. 


عادت الى الفن مرة أخرى بمسلسل "قلب حبيبة" عام 2005 لكنها قررت  أن عملها سيكون ببعض الشروط، منها عدم ملامسة الرجال والسلام عليهم .


وارتداء ملابس خاصة بالمحجبات .

تعليقات